الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
 تعاهدنــــا نعـــد بناتنـــا لمستقبــل افضـــل لبلـــدنا    .    شعارنا هذا الاسبوع مادمنــا نعمـــل فلـــم لا نجــود؟
مرحبا بالاعضاء الجدد
مواقع هامة

دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» انجازات المدرسة
الأحد مارس 25, 2012 3:13 pm من طرف ا.سهى محمد

» تقريرنهائى 2012
الأحد مارس 25, 2012 1:59 pm من طرف ا.سميرة حسن

» مجلس ادارة المدرسة
الأحد مارس 25, 2012 1:57 pm من طرف ا.سميرة حسن

» نتيجة نهائية
الأحد مارس 25, 2012 1:56 pm من طرف ا.سميرة حسن

» خطة الضمان
الأحد مارس 25, 2012 1:55 pm من طرف ا.سميرة حسن

» فريق ضمان الجودة
الأحد مارس 25, 2012 1:54 pm من طرف ا.سميرة حسن

» اوائل الصف الثانى 2012 فصل اول
الأحد مارس 25, 2012 1:53 pm من طرف ا.سميرة حسن

» انجازات المدرسة خلا ل العام الدراسى 2011 - 2012
السبت مارس 24, 2012 1:41 pm من طرف ا.سهى محمد

» اهداف المدرسة
السبت مارس 24, 2012 6:13 am من طرف ا.سهى محمد

» كيف أذاكر قبل الامتحان ؟ الأستاذ / ياسر مصطفى الموضوع منقول للأمانة العلمية
الخميس مارس 22, 2012 11:41 am من طرف ياسر مصطفى محمد

» نص سفينة نوح للأستاذ/ ياسرمصطفى
الأربعاء مارس 21, 2012 3:00 pm من طرف ياسر مصطفى محمد

» الفصل التاسع من قصة طموح جارية للأستاذ/ ياسرمصطفى
الأربعاء مارس 21, 2012 2:58 pm من طرف ياسر مصطفى محمد


شاطر | 
 

 يا سويس يا حبى يا حتة من قلبى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ا.سميرة حسن
Admin
avatar

عدد المساهمات : 179
تاريخ التسجيل : 21/11/2008
العمر : 46

مُساهمةموضوع: يا سويس يا حبى يا حتة من قلبى   الإثنين يونيو 07, 2010 10:10 am

الانتماء هو السويس البيت هو السويس السكن هو السويس الدار هى السويس الولاء هو للسويس نعم فكل هذه المعانى هى للسويس فلنبدأ القصة

يا سويس يا حبى يا حتة من قلبى
------------------------------------

السويس أكبر مدينة مصرية على البحر الأحمر
و تقع على الطرف الشمالي لخليج السويس.
اُطلق اسمها على قناة السويس التي تربط البحر المتوسط و البحر الأحمر.
تعداد سكانها 417.610 نسمة (حسب تعداد 1996).
وهي عاصمة محافظة السويس
اسمها القديم: القلزم
-----------------------
أولاً: الموقع والحدود
------------------------------------------
تقع شرق دلتا نهر النيل، غرب خليج السويس،
على المدخل الجنوبي لقناة السويس.
يحدها شمالاً الإسماعيلية، وجنوباً البحر الأحمر،
وشرقاً جنوبي سيناء، وغرباً القاهرة والجيزة.
تضم المدينة أربعة أحياء، هي:
------------------------------
حي السويس: حي حضري، فيه معظم الهيئات والمصالح الحكومية.
حي "الأربعين": يغلب عليه الطابع الشعبي.
حي عتاقـة: يضم معظم المناطق السكنية والمصانع والشركات
( وتم فصل هذا الحى إلى اثنين (حى فيصل والصباح وحى عتاقه
حى فيصل يحتوى على المناطق السكنيه حتى طريق القاهره
وحى عتاقه يضم المناطق السكنيه من بعد الطريق
وكذلك المناطق الصناعيه الادبيه و السخنه والزعفرانه
بما في ذلك المناطق السياحيه
حي الجناين: يغلب عليه الطابع الريفي.
جغرافيا السويس
-----------------
تدل الأبحاث الجيولوجية على أن خليج السويس، كان يمتد،
في العصر الفرعوني، حتى بحيرة التمساح.
ثم انحسرت مياهه جنوباً، إلى البحيرات المُرّة.

وعندما انحسرت مياه الخليج نحو الجنوب،
خلّفت وراءها سلسلة من الوهاد والبطاح، التي كانت تملؤها المياه الضحلة.
ثم استمر انحسار خليج السويس نحو الجنوب،
مرة أخرى، وانفصلت البحيرات المُرّة عن الخليج،
فنشأ ميناء البحر الأحمر الجديد، الذي سُمي كليزما، في العصر الروماني،
وهو الذي حرّف العرب اسمه إلى القلزم، وسموا به، كذلك، البحر الأحمر.

وفي القرن العاشر الميلادي نشأت ضاحية جديدة جنوبي "القلزم" سميت بـ "السويس".
ما لبث أن ضُمت إليها "القلزم" القديمة، وحلت محلها، وأصبحت ميناء مصر على البحر الأحمر.
فالسويس الحديثة هي سليلة "القلزم" أو "كليزما" البيزنطية،
و"كليزما" وريثة "أرسينوي" البطلمية. و"أرسينوي"،
هي الأُخرى، وريثة"هيروبوليس"أو"سيكوت"الفرعونية .
وتُعَدّ مدينة السويس مثلاً لهجرة المدُن إلى مواقع جديدة،
تمكّنها من أداء وظيفتها، التي يؤهلها لها الموقع الجغرافي، الذي تحتله.
وأيّاً ما كان اسم مدينة السويس، فهي ميناء مصر على الطرف الشمالي لخليج السويس.
لأنها أقرب نقطة إلى البحر الأحمر، يسهل الاتصال منها مباشرة بقلب الحياة المصرية النابض.
فالسويس تمتاز عن موانئ البحر الأحمر الجنوبية،
بأن الطريق من البحر إلى النيل، لا يخترق أودية وجبالاً بركانية وعرة.
والموقع الجغرافي لخليج السويس والنيل، يهيئ طرف الخليج لنشأة مدينة،
ذات وظيفة محدودة، هي تجارة البحر الأحمر،
وما وراءه، سواء كانت بلاد بونت أو فارس أو الهند والشرق الأقصى.
فإذا استطاعت هذه المدينة أن تتصل بالنيل،
طريق مائي، تضاعفت أهمية الموقع الجغرافي ووظيفته، كما عظُمت أهمية المدينة.
إذ تتلاقى عندها تجارة الشرق والغرب.
أما موقع المدينة، فتحدده علاقة اليابسة بالماء،
أي نقطة انتهاء الماء من طرف خليج السويس الشمالي، ونقطة بدء اليابسة.

ولمّا ازداد انحساره، تغيّر الموضع، فأصبح "كليزما" أو "القلزم".
وأخيراً، استقر الموضع عند "السويس" الحالية.
وكان تتويج ذلك كله إطلاق اسم السويس على القناة، التي تصل البحرين،
المتوسط والأحمر، وصولاً مباشراً. فخلّد ذلك اسمها.
تحتل مدينة السويس الأصلية رقعة من الأرض،
تمتد فوق 1700م طولاً، و500م عرضاً، فوق لسان البحر،
أو شبه جزيرة، تقع بين البحر وقمة الخليج الضحلة.
وتتجمع أكثر أحياء السويس القديمة شمال خط سكة الحديد،
الذي يصل بين السويس و"بور توفيق".
أمّا الامتداد الحديث للمدينة، فهو بين هذا الخط و"الزيتية"،
حيث توجد مصانع تكرير النفط ومصنع السماد،
على جبهة بحرية، تطل على الميناء.
وتمتاز السويس القديمة بشوارعها الضيقة،
ومبانيها ذات الطابع المملوكي.
وهذه المدينة تتميز تماماً عن مدينة "القلزم"،
ولا سيما في العصر التركي.
فقد خشي الأتراك من تهديد الأساطيل الأجنبية،
فأنشأوا أسطولاً يحمي السويس،
ويحمي موانئ البحر الأحمر التركية الأخرى.
وعُدَّت السويس موقعاً حربياً، يرابط فيه الجُند، لحماية مدخل مصر الشرقي.
وهذا يُعِيد إلى أذهاننا أهمية "سيكوت" و"هيروبوليس"، في التاريخ القديم.
ومن ثَمّ، كان بناء الطابية، وهي قلعة حصينة فوق أحد التلال، تشرِف على البحر.
كما أُقيم فيها دار للصناعة (ترسانة) لترميم السفن وبنائها.
وتبدأ نهضة السويس بشق القناة، وإنشاء ميناء "بور توفيق"،
وتوسيع الحوض، ليستقبل السفن القادمة إلى الشرق الأقصى، وحوض إصلاح السفن .
وظلت السويس مدينة صغيرة هادئة،
حتى القرن التاسع عشر، تقوم بوظيفة الميناء،
الذي يربط مصر بالأراضي المقدسة، والشرق عموماً.
وكان عدد سكانها، عام 1860، يراوح بين ثلاثة آلاف، وأربعة آلاف نسمة.
وما أن حُفرت قناة السويس، حتى دخلت المدينة عهداً جديداً
من تاريخها الحافل، فاطّرد نمو العمران فيها،
وازداد عدد سكانها بمعدلات سريعة..
وكان في مقدم الأسباب، التي عاقت نموّ مدينة السويس، ندرة المياه العذبة.
إذ كان الماء ينقَل إليها على ظهور الجمال،
من عيون موسى، التي تقع على مسافة 16 كم، إلى الجنوب الشرقي من السويس.
وكانت مكاتب شركات الملاحة البحرية والفنادق الأجنبية، في السويس، تعتمد في خدمة موظفيها ونزلائها،
على المكثفات لتحويل ماء البحر إلى ماء عذب.
ولمّا أُنشئ الخط الحديدي بين القاهرة والسويس،
تولّت الحكومة المصرية نقْل الماء من القاهرة إلى السويس، في صهاريج.
وكانت الحكومة تبيع الماء للأهالي.

لذلك، يُعد حفْر ترعة السويس الحلوة،
أحد العوامل المهمة، التي أدت إلى تطوّر المدينة، ونموّ العمران فيها.
والواقع أن مشروع حفْر هذه الترعة،
ارتبط ارتباطاً وثيقاً بمشروع القناة نفسها، بل إن شركة قناة السويس،
رأت أن يكون حفْر هذه الترعة سابقاً لحفْر القناة، حتى لا تتعثر عمليات الحفْر،
كما حدَث في السنوات الأربع الأولى لتنفيذ مشروع حفْر القناة،
في النصف الشمالي من برزخ السويس،
بين بور سعيد وبحيرة التمساح

وقد عرفت هذه الترعة العذبة باسم "ترعة الإسماعيلية".
وعُدّل مخرجها، لتنبثق من النيل مباشرة، عند "شبرا"،
على بعد سبعة كيلومترات، شمال القاهرة.
وتجري، بعد ذلك، نحو الشمال الشرقي، مع حافة الصحراء، حتى بلدة "العباسة"،
في "وادي الطميلات"، ثم تنحدر شرقاً، مخترقة هذا الوادي حتى مدينة الإسماعيلية.
وقبيل مدينة الإسماعيلية، تتفرع الترعة إلى فرعين: فرع يتجه شمالاً، إلى بورسعيد.
والآخر يخترق الصحراء جنوباًن إلى مدينة السويس، ليغذيها بالمياه العذبة، وينتهي إلى خليجها.
ويبلغ طول ترعة الإسماعيلية، من النيل إلى بحيرة التمساح، 136 كم.
ويُقدر طول فرع بورسعيد بنحو 90 كم. أمّا فرع السويس، فيبلغ طوله 87 كم.
وما أن وصلت مياه النيل العذبة إلى منطقة برزخ السويس،
وشُق خلال البرزخ قناة تصِل البحر المتوسط بالبحر الأحمر،
حتى انقلبت الحياة البشرية في منطقة البرزخ رأساً على عقب،
وتحوّل الهمود إلى حياة صاخبة، وإن لم تكن هذه الحياة من صنْع قناة السويس،
بقدر ما هي من صنْع مياه النيل، التي وصلت إلى البرزخ.
ويصور علي مبارك أهمية ترعة الإسماعيلية،
وأثرها في تطور مدينة السويس، في "الخطط التوفيقية"، بقوله:
"ومن أكبر أسباب عمارة مدينة السويس،
وصول مياه النيل إليها، من الترعة الإسماعيلية،
التي أنشئت في عهد الخديوي إسماعيل.
وجعل فمها من "بولاق مصر" بالقاهرة ومصبها في البحر الأحمر، عند مدينة السويس.
فجرى هناك مياه النيل، صيفاً وشتاءً.
فتبدل، بذلك، جدب تلك المنطقة خصباً، وأحيا كثيراً من أراضيها.
فوجدنا، هناك، حدائق ذات بهجة، فقد زُرِع على جانب الترعة
القمح والشعير والبرسيم، وأنواع كثيرة من الخضر" .
وفي عام 1865، بُني في ميناء السويس حوض بور إبراهيم،
ليحل محل مرفأ السويس القديم،
الذي كان قد أهمل منذ عهد بعيد،
حتى أصبح من أشد المرافئ خطراً، على السفن والملاحة.
وكان مرفأ السويس القديم محدوداً بالجسر، الذي يمر فوقه الخط الحديدي،
بين السويس وحوض بور إبراهيم. وكانت المساحة الواقعة إلى الشرق،
والمحصورة بين هذا الجسر وقناة السويس، أرضاً منخفضة، تغطيها المياه،
وقت المدّ، وتنحسر عنها، وقت الجَزر. وتشقها قناة صغيرة قليلة العمق،
تصل منها المراكب والسفن إلى رصيف مرفأ السويس القديم،
حيث محطة الحجاج والبضائع القديمة،
وجمرك السويس القديم، ودار الترسانة القديمة.
وتزايدت حركة الملاحة، في ميناء السويس، تدريجياً،
في أواخر القرن الماضي وأوائل القرن الحالي،
لا سيما خلال الحرب العالمية الأولى.
فازداد عدد السفن القادمة إلى الميناء، كما ازدادت حمولتها.
فأصبح حوض بور إبراهيم عاجزاً عن مواجَهة هذه الحركة.
وكانت "الشركة المصرية الإنجليزية" للنفط، أنشأت معملاً للتكرير في منطقة الزيتية، في السويس.

وكانت سفنها لا تستطيع دخول مرفأ بور إبراهيم لتفريغ شحنتها، إلا سفينة عقب أخرى.
وكثيراً ما كان غاطس هذه السفن، يصل إلى أرض الحوض،
وقت الجَزْر، فيترتب على هذا أخطار جسيمة للميناء عينه، وللسفن الموجودة فيه.
واتجهت النية إلى تعميق ميناء السويس،
لكي يصل عمق المياه في أحواضه تسعة أمتار، على الأقل، وقت الجَزْر.
ولكن، اتّضح أن إجراء أي تعديل لحوض بور إبراهيم،
من شأنه تقليل المساحة المائية للميناء، من دون فائدة تذكر للملاحة.
فاستقر الرأي على إرجاء تحسين ميناء بور إبراهيم،
وبناء أحواض جديدة، وتوفير كل المستحدثات الفنية، المتعلقة بتسهيل الملاحة،
في الخليج المتسع، الواقع إلى الشمال من بور إبراهيم.
وتقرر إنشاء ميناء السويس الجديد في الخليج، الواقع بين مرفأ بور إبراهيم
ومنطقة الزيتية، ليحدّه من الشرق الخط الحديدي،
بين السويس وبور توفيق، ويمتد من الشمال الغربي حتى يصل إلى معمل التكرير في الزيتية.
وبدأ العمل في الميناء الجديد، في يوليه 1918.
وقد مدت "مصلحة سكة الحديد" خطوطاً حديدية، من "حي الأربعين"
إلى معمل تكرير الزيتية،
ومعمل التكرير الحكومي، الذي أنشئ فيما بعد.
وكانت هذه الخطوط تستخدم في نقْل مشتقات النفط إلى داخل البلاد.
وقد استعيض عن ذلك بخط أنابيب،
ينقل المشتقات الثقيلة إلى معمل تكرير "مسطرد"،
الذي أنشئ لاحقاً، إلى الشمال من مدينة القاهرة .
وقـد بـدأت السويس، في الوقت الحـاضر،
نهضة جديدة، بإنشاء عدد من الصناعات المهمة،
ولا سيما صناعات تكرير النفط ومشتقاته.
وبذلك، تعود السويس لتؤدي دوراً جديداً في تاريخها.
فهي ليست قلعة مصر عند قمة خليج السويس فحسب،
ولا هي ميناء للعبور فقط، بل هي ثغر كبير، يشرِف على إحدى صناعات مصر المهمة،
وهي الصناعات النفطية، ودار للصناعة، ومنطلق نحو موانئ البحر الأحمر ـ
أو البحيرة العربية الكبرى ـ ومبتدأ رحلة الحاج إلى الأراضي المقدسة
--------------------------------------
منقول



و الان الموضوع الكامل بالصور
حمل هنا

و الان الموضوع على word
megaupload.com TXPFQQ2S

و الان اعرف السويس اكثر

megaupload.com PKB0MT2V


عدل سابقا من قبل ا.سميرة حسن في السبت أكتوبر 23, 2010 3:26 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://suezgirlsschool.hooxs.com
ا.سميرة حسن
Admin
avatar

عدد المساهمات : 179
تاريخ التسجيل : 21/11/2008
العمر : 46

مُساهمةموضوع: رد: يا سويس يا حبى يا حتة من قلبى   الجمعة أكتوبر 22, 2010 7:58 pm

ارجو ان تكونوا قد اخذتم فكرة عن السويس فى عيدها القومى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://suezgirlsschool.hooxs.com
 
يا سويس يا حبى يا حتة من قلبى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة السويس الاعدادية القديمة بنات .... * تعاهدنا نعد بناتنا ...... لمستقبل افضل لبلدنا* :: تعرف علينا-
انتقل الى: