الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
 تعاهدنــــا نعـــد بناتنـــا لمستقبــل افضـــل لبلـــدنا    .    شعارنا هذا الاسبوع مادمنــا نعمـــل فلـــم لا نجــود؟
مرحبا بالاعضاء الجدد
مواقع هامة

دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» انجازات المدرسة
الأحد مارس 25, 2012 3:13 pm من طرف ا.سهى محمد

» تقريرنهائى 2012
الأحد مارس 25, 2012 1:59 pm من طرف ا.سميرة حسن

» مجلس ادارة المدرسة
الأحد مارس 25, 2012 1:57 pm من طرف ا.سميرة حسن

» نتيجة نهائية
الأحد مارس 25, 2012 1:56 pm من طرف ا.سميرة حسن

» خطة الضمان
الأحد مارس 25, 2012 1:55 pm من طرف ا.سميرة حسن

» فريق ضمان الجودة
الأحد مارس 25, 2012 1:54 pm من طرف ا.سميرة حسن

» اوائل الصف الثانى 2012 فصل اول
الأحد مارس 25, 2012 1:53 pm من طرف ا.سميرة حسن

» انجازات المدرسة خلا ل العام الدراسى 2011 - 2012
السبت مارس 24, 2012 1:41 pm من طرف ا.سهى محمد

» اهداف المدرسة
السبت مارس 24, 2012 6:13 am من طرف ا.سهى محمد

» كيف أذاكر قبل الامتحان ؟ الأستاذ / ياسر مصطفى الموضوع منقول للأمانة العلمية
الخميس مارس 22, 2012 11:41 am من طرف ياسر مصطفى محمد

» نص سفينة نوح للأستاذ/ ياسرمصطفى
الأربعاء مارس 21, 2012 3:00 pm من طرف ياسر مصطفى محمد

» الفصل التاسع من قصة طموح جارية للأستاذ/ ياسرمصطفى
الأربعاء مارس 21, 2012 2:58 pm من طرف ياسر مصطفى محمد


شاطر | 
 

 قصة وعظة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ا.غادة السيد



عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 22/03/2010

مُساهمةموضوع: قصة وعظة   الإثنين مارس 22, 2010 10:33 am

يروى أنه في زمن النبى عليه أفضل الصلاة والسلام شاب يسمى علقمة
وكان كثير الاجتهاد في طاعة الله في الصلاة والصوم والصدقة فمرض
واشتد مرضه فأرسلت امرأته إلى رسول الله أن زوجي علقمة في النزع
فأردت أن أعلمك يا رسول الله بحاله، فأرسل النبي صلى الله عليه وسلم
عمارا وصهيبا وبلالا وقال : امضوا إليه ولقنوه الشهادة، فمضوا عليه
ودخلوا عليه فوجدوه فى النزع فجعلوا يلقنونه لا إله إلا الله ولسانه لا
ينطق بها فأرسلوا إلى النبي صلى الله عليه وسلم يخبرونه أنه لا ينطق
لسانه بالشهادة، قفقال صلى الله عليه وسلم : هل من أبويه أحد حي ؟؟
يل : يا رسول الله أم كبيرة بالسن.
فأرسل إليها رسول الله وقال الرسول : قل لها إن قدرت على المسير إلى
رسول الله وإلا فقري في المنزل حتى يأتيك.
فجاء إليها الرسول فأخبرها بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم
فقالت : نفسي له الفداء أنا أحق بإتيانه، فتوكأت على عصا وأتت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فسلمت فرد عليها السلام وقال لها : يا أم علقمة
كيف كان حال ولدك علقمة ؟؟
قالت : يا رسول الله كثير الصلاة وكثير الصيام وكثير الصدقة.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : فما حالك ؟
قالت : يا رسول الله أنا عليه ساخطة.
قال : ولم ؟
قالت : يا رسول الله يؤثر علي زوجته ويعصينى.
فقال رسول الله : إن سخط أم علقمة حجب لسان علقمة من الشهادة، ثم
قال : يا بلال انطلق واجمع لى حطبا كثيرا.
قالت : يا رسول الله وما تصنع به ؟
قال : احرقه بالنار بين يديك.
قالت : يا رسول الله لا يحتمل قلبي أن تحرق ولدي بالنار بين يدي.
قال : يا أم علقمة عذاب الله أشد وأبقى، فإن سرك أن يغفر الله فارضي
عنه فوالذي نفسي بيده لا ينتفع علقمة بصلاته ولا بصدقته ما دمت عليه
ساخطة.
فقالت : يا رسول الله إنى أشهد الله تعالى وملائكته ومن حضرنى من
المسلمين أنى رضيت عن ولدي علقمة.
فقال رسول الله : انطلق يا بلال إليه فانظر هل يستطيع أن يقول لاإله إلا
الله أم لا ؟ فلعل أم علقمة تكلمت بما ليس في قلبها حياء مني فانطلق بلال
فسمع علقمة من داخل الدار يقول لاإله إلا الله.
فدخل بلال وقال : يا هؤلاء إن سخط أم علقمة حجب لسانه عن الشهادة
وإن رضاها أطلق لسانه.
ثم مات علقمة من يومه فحضر رسول الله فأمر بغسله وكفنه ثم صلى
عليه وحضر دفنه، ثم قام على شفير قبره فقال : يا معشر المهاجرين
والأنصار من فضل زوجته على أمه فعليه لعنة الله وملائكته والناس
أجمعين.


بعض ابيات الشعر فى فضل الأم

لأمك حقٌ لو علمت كبيرُ *** كثيرك يا هذا لديه يسيرُ

فكم ليلةٍ باتت بثقلك تشتكي *** له من جواها أنةٌ وزفيرُ

وفي الوضع لا تدري عليها مشقةٌ *** فمن غصصٍ منها الفؤاد يطيرُ

وكم غسّـلت عنك الأذى بيمينها *** وما حجرها إلا لديك سريرُ

وتفتديك مما تشتكيه بنفسها *** ومن ثديها شربٌ لديك نميرُ

وكم مرةٍ جاعت وأعطتك قوتها *** حنواً وإشفاقاً وأنت صغيرُ

فضيـّـعتها لما أسنــّت جهالةً *** وطال عليك الأمر وهو قصيرُ

فآاااه ً لذي عقلٍ ويتـّبع الهوى *** وآااه ً لأعمى القلب وهو بصيرُ

فدونك فأرغب في عميم دعاءها *** فأنت لما تدعو إليه فقيرُ

بعض احاديث الرسول


وقوله صلى الله عليه وسلم: رغم أنف، ثم رغم أنف، ثم رغم أنف، قيل: من يا رسول الله؟ قال: من أدرك أبويه عند الكبر: أحدهما أو كليهما فلم يدخل الجنة. رواه مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه.


وعن عبد الله بن عمرو بن العاص -رضي الله عنهما- قال: جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فاستأذنه في الجهاد، فقال: أحي والداك؟ قال: نعم، قال: ففيهما فجاهد. رواه البخاري ومسلم وغيرهما.


وعن معاوية بن جاهمة أنه جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله أردت أن أغزو، وقد جئت أستشيرك؟ فقال: هل لك أم؟ قال: نعم، قال: فالزمها فإن الجنة تحت رجليها. رواه النسائي وغيره،

قال صلى الله عليه وسلم (ألا أنبئكم بأكبر الكبائر ؟ ( ثلاثا ً)
قال : الشرك بالله
وعقوق الوالدين
وكان متكئا ً فجلس فقال : ألا وقول الزور .. وشهادة الزور
متفق عليه)

إغتنم الفرصة قبل أن يفوت الأوان وقبل أن يأتيها الأجل سارع الى مرضاتها سارع الى برها قبل أن يأتيها الموت عند ذلك لا تنفع الندامة حين تموت الام


يا ابن آدم ينادي ملكٌ من قِبل الله عز وجل يقول
{ يابن آدم ماتت التى كنا نكرمك من أجلها فاعمل صالحاً نكرمك من أجله }
{
يابن آدم ماتت التى كنا نكرمك من أجلها فاعمل صالحاً نكرمك من أجله }
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصة وعظة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة السويس الاعدادية القديمة بنات .... * تعاهدنا نعد بناتنا ...... لمستقبل افضل لبلدنا* :: الى الاعتماد التربوى-
انتقل الى: